العشاء الأخير

عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلتقط ما أسقطه من يدها دون أن ينظر إليها فصورة جودي لا زالت تعيش في عقله وقلبه، لم تفارقه لحظة خاصة وأنها ليلة عيد الميلاد ستكون ليلته سمجة مملة يقضيها وحيدا مع صورها التي ملئ جدران شقته بها.. لملم دون ترتيب أغراض من اصطدم بها, فما ان رفع رأسه حتى صعق يا إلهي هل من المعقول أنك بعثت من جديد من عالم الموتي!! جودي أهذه أنتِ!!؟.. بهتت من سمعته يحدثها دون سابق معرفة فاردفت مقطبة حاجبيها باستغراب!!.. يبدو أنك مجن

source http://wonews.net/ar/index.php?act=post&id=24486
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-